تعرف على أشهر الأكلات الرمضانية في اليمن

اليمن الان – متابعات خاصة

المطبخ اليمني غني بالعديد من المأكولات المتنوعة بامتداد جغرافيته على الرغم من الأوضاع الصعبة التي يعانيها اليمنيون جراء الصراع المسلح الدائر في البلاد، إلا أن لشهر رمضان عادات خاصة في اليمن حيث يختلف المطبخ اليمني عن أي بلد آخر لناحية الأطباق والوجبات..

 

وتختلف المائدة اليمنية في رمضان باختلاف المناطق والمحافظات، لكن ثمة وجبات يشترك فيها اليمنيون بغالبيتهم، مثل الكبسة والشفوت والسلتة.

وتضم المائدة اليمنية في وجبة الإفطار أو العشاء في رمضان صنوفًا من الأطعمة ومنها (الشفوت) وقوامه (اللحوح) واللبن، و(اللحوح) هو خبز طري لين يصنع من دقيق القمح أو الذرة الرومية حيث توضع العجينة على وعاء فخاري أو معدني لتطبخ على نار هادئة حتى تنضج وبعدها يتم ترتيبه في إناء عريض على شكل طبقات رقيقة يضاف إليها اللبن والخضار المهروس.

ومع الظروف الصعبة التي يعانيها اليمنيون جراء الصراع المسلح الدائر في البلاد أصبح المطبخ اليمني يقتصر على طبخ الأشياء الضرورية والاستغناء عن بعض الوجبات الرمضانية نتيجة لارتفاع سعرها بسبب الوضع الاقتصادي وتفاقم معاناة المواطنين.

ارتفاع الأسعار

ويقول خالد سلطان، مالك أقدم متجر لبيع الحلويات الشرقية ” في اليمن، إن رمضان بالنسبة لهذه السنة جاء في ظروف اقتصادية صعبة لم أستطيع شراء المواد التي يتم منها تصنيع الحلويات بسبب ارتفاع الأسعار والمواطن لن يتقبل الحلويات بأسعار مرتفعة بذالك رفعنا الأسعار بحذر شديد جدا.

وأضاف سلطان في حديث خاص لـ “مصر العربية” أن الإقبال على شراء الحلويات ” ليس ككل سنة بسبب الوضع الاقتصادي والقدرة الشرائية للمواطنين صعبة للغاية منعت المواطن من شراء بعض الأشياء.

وجبة الإفطار

من جانبه قال محمد القدسي مالك مطعم (ماتشلي) في العاصمة صنعاء، إن أهم الوجبات الرمضانية في اليمن والتي دائما ما يستقبل أبناء اليمن رمضان بها وهي (السمبوسة، باجية، الشفوت، الشوربة باللحم) وهذه وجبات رمضانية لا تخلو أي مائدة أي أسرة يمنية منها.

وأضاف القدسي في حديث خاص لـ “مصر العربية” هناك تحديات كبيرة يواجهها اليمنييون وخاصةً في رمضان الوضع الاقتصادي الخانق جراء الصراع المسلح لكنهم يواجهون تلك التحديات بكل صلابة.

العشاء في رمضان

وعن وجبة العشاء لدى اليمنيين في رمضان قال عبده قائد في حديث خاص لـ “مصر العربية” إن أهم الوجبات الرمضانية ” مثل (السلتة، الملوج، الفحسة، اللحم صغار، العقدة، الكبدة)

وهناك أصناف عديدة لايخلو المطبخ اليمني منها  في رمضان يرصدها مراسل مصر العربية ” في هذا التقرير..

وجبات رمضانية يمنية

العصيد

العصيد أكلة شعبية في اليمن سهلة التحضير تتكون من قسمين رئيسيين: الأول العصيد ذاته والآخر الخلطة المنكهة، فأما العصيد فهو دقيق أبيض يخلط بالماء بقدر معين حيت يكون شكلاً متماسكًا رطبًا، وأما الخلطة فتوضع حوله أو بداخله وتختلف من منطقة لأخرى، فبعضها يكون من الزبادي المفلفل، ومناطق أخرى تضع خلطة تحتوي السمك الصغير (المسمى وزفًا) أو تضع عسلاً، وأنواع أخرى كثيرة.

الفحسة

الفحسة وجبة مشهورة في الغداء في كثير من المدن اليمنية، وهي عبارة عن حساء لحم مطهوٍ على نار حامية يوضع فيه بعض الخضار المقطعة والبطاط. تختلف الفحسة في مكوناتها الدقيقة من منطقة لأخرى في اليمن، لكن يبقى اللحم وطريقة الطهو نفسها.

السلته

تعد السلته بلا منازع الأكلة القومية اليمنية الأولى. تعتمد في الأساس على المرق الذي قد يكون مرق لحم أو دجاج أو ضأن مع الحلبة المطحونة بالكزبرة أو الكرات.يمكن أن يضاف إليها صلصة السحاوق أو الزحاوق أو إضافات أخرى مثل البطاطس أو الأرز أو البيض وخضروات أخرى. نقدم ساخنة وتؤكل بالخبز وتعد السلتة من حيث مكوناتها وجبة متكاملة في حد ذاتها..

حيث يمكن أن يضاف إلى ماسبق قليل من الأرز أي نوع من أنواعه ويفضل البيشاور وكذلك اللحم المفروم الطازج كما أنها أي السلتة تقدم مع أطباق من أصناف أخرى على وجبة الغداء.

كما يعد أيضاً المندي من أهم الأكلات وأجودها وهو يتكون من لحم يطبخ بطريقة الشوي الحراري في حفرة في جوف الأرض ويقدم مع الأرز بطريقة معينة.

الشفوت

وهي وجبة قومية تنفرد بها اليمن دون غيرها في تحضيرها وتناولها وتتكون من الخبز الرقيق يسمى اللحوح يفرش في صحن قدسبق فيه وضع قليل من المكونات التي سوف نذكرها، ثم توضع على هذه القطعة من الخبز كمية أخرى من المكونات التي هي اللبن تضاف إليه مقادير مناسبة من البهارات والتوابل الفلفل والكزبرة والكمون والثوم ويقطع عليه الخيار ويطحن الكراث والطماط عليه وتوضع الخبزة الواحدة وتضاف إليها مقدار من هذه المكونات..

وهكذا إلى أن يمتلئ الصحن 10-12 قطعة خبز(اللحوح) ثم يغمر الصحن كاملاً بهذه المكونات ويزين بالسلطة والخيار والطماط والخس والكزبرة الخضراء ثم يبرد تبر يد خفيف لتنقع الخبز بالمكونات مع اللبن ويقدم طبقا شهيا مع باقي أطباق سفرة الغداء أو العشاء.

بنت الصحن

تشبة البيتزا في احتوائها على طبقات من العجينة بشكل دائري ومضاف إليها السمن وحبة البركة وتطبخ في التنور ( فرن الغاز) لحين إحمرارها ويضاف إليها العسل

اللحوح

عبارة عن خبز يمني خفيف على المعدة وسهل الهضم وذو طعم طيب ومحبب جداً ويحضر من خلال اذابة دقيق أبيض أو دقيق الذرة الشام(الأصفر) مع نسبة أكثر من الماء فيصير العحين رهيفاً(خقيف القوام) ويضاف إليه بعض من النكهات مثل القليل من البصل المهروس جيدا وقليل من الشمار المطحون جيداً والملح ويخلط باليد مع إضافة خميرة ويترك ساعة إلى ساعتين حسب حرارة الجو..

فإذا كان الجو باردا يترك أكثر لأن الجو الحار يسهم في تسريع مفعول التخمر بعد ذلك يتم تسخين طنجرة التي يخبز بها ويتم نثرة كما ينثر الماء ويترك دقيقة ثم يتم خبز الأخرى وهكذا.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.