خطاب الرئيس هادي .. من القلب إلى القلب !

خطاب الرئيس هادي .. من القلب إلى القلب !

كتب بواسطة: محمد سالم بارمادة

لعل المتتبع للخطاب الذي ألقاه فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي مساء أمس السبت بمناسبة الذكرى الـ 55 لثورة 14 من أكتوبر يجد فيه مواصفات البنية الخطابية الراقية , خطاباُ قوياً وصادقاً وحاول فخامته إيصال رسائل إلى كل اليمنيين , خطاباً لم يتلى من ورقة أعدت سلفاً , ما يعكس قدرات فخامة الرئيس هادي القوية والمميزة في التعامل والتخاطب مع كل أفراد الشعب اليمني وبمختلف انتماءاتهم وشرائحهم وفئاتهم الاجتماعية , خطاباً ذكر فيه الجميع إن الشرعية اليمنية والنظام الجمهوري واليمن الاتحادي والنهج الديمقراطي، ثوابت لا يمكن تجاوزها من أي طرف سواء بالقوة أو الانقلاب أو التمرد , ولعل هذا أعاد لكل اليمنيين التفاؤل والأمل بنصر قريب .

أطلق فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي في خطابه ( من القلب إلى القلب ) رصاصة الرحمة على المجلس الانتقالي بقوله ” لن اسمح على الإطلاق باقتتال الجنوبيين فيما بينهم البين , وما يجري في صنعاء لن يتكرر في الجنوب وعلى الذي يفكرون به ان يبتعدوا لأنني لن اسمح به وعليهم ان يغلقوا حسابهم الذي تمده إيران , حسابهم ما يزال لليوم موجود في بيروت وميزانيتهم معتمدة من إيران , ونعم ان هناك حسابين لذي حسن نصر الله , حساب لصعده وحساب للمناطق الجنوبية , وهناك قناة المسيرة وقناة العالم وكانت قناة عدن التي تبث من بيروت هي اكبر دليل على ذلك , ويجب التوقف عن مثل هذه الأعمال ” .

اثبت فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي في خطابه انه سياسي مبدع وتحمل المسؤولية في وقت غاية الحساسية والتعقيد ولم يستسلم للظروف ولا لانقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين , كما اثبت انه القائد والزعيم الذي يتحلى بالصبر والشجاعة والثابت على الحق والمتمسك بالحقوق , والحريص على الوطن والشعب وعلى مكاسب ثورتي الـ 26 من سبتمبر والـ 14 من أكتوبر وكل الدماء الغالية والزكية التي سالت من اجل تحرير الجنوب .

إن خطاب فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي اكتسب أهمية بالغة , كيف لا .. وهو القائد الذي لم يبع شعبه ولا وطنه وبقى صامداً في وجه العصابات الانقلابية الحوثية الإيرانية وضل متابعاً لأدق التفاصيل مطمئنا على أحوال المواطنين ومشاركهم أفراحهم وأحزانهم , وكان الإيثار والتضحية هي من السمات الحسنة التي وهبها الله سبحانه وتعالي للرئيس عبدربه منصور هادي .

أخيرا أقول .. اللهم وفق ولي أمرنا وقائدنا فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي لما تحبه وترضى و لما فيه خير العباد و البلاد و أجعل له البطانة الصالحة المصلحة التي تدله على الخير و تثبته على الحق, والله من وراء القصد .

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.