الشرعية تتوغل في 3 مديريات بالبيضاء وتسيطر على مواقع استراتيجية في نهم

واصلت قوات الجيش الوطني، بمساندة من قوات التحالف العربي والمقاومة الشعبية، توغلها في ثلاث مديريات بمحافظة البيضاء، فيما واصلت تقدمها في محيط صنعاء الشمالي.

وأكدت مصادر ميدانية في البيضاء، تمكن الجيش، بمساندة المقاومة الشعبية والتحالف العربي، من السيطرة على منطقة الساحة مركز مديرية نعمان، والسيطرة على مديرية الأمن والمراكز الحكومية فيها، بعد التوغل من جهة بيحان شبوة المحررة، وبسط الجيش سيطرته على ثلاث قرى في مديرية ناطع، هي مسور والرحيب وآدمه، ووصلت طلائع القوات إلى مديرية الملاجم، ثالث مديرية في البيضاء، وسط حالة من الانهيار في صفوف ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وتوقعت المصادر أن تلتحم جبهات الجيش القادمة من مأرب وشبوة في مديرية نعمان المحاذية لمحافظة مأرب التي تتمركز فيها قيادة الجيش الوطني والمنطقة العسكرية الثالثة، لتواصل التوجه نحو مديريتي ولد الربيع والقريشية في رداع، للوصول إلى ريف العاصمة صنعاء من الجهة الجنوبية الشرقية، خصوصاً أن الأنباء تشير إلى وصول طلائع الجيش إلى مديرية الملاجم وسط المحافظة.

ووفقاً للمصادر، فإن مناطق مثلث العريف، ومثلث عفار، ومثلث السوادية، ومثلث عبس، من أهم المناطق في البيضاء، وفي حال تمت السيطرة عليها ستكون البيضاء شبه محررة من الميليشيات، بعد تمكن المقاومة من طردها من قرى الهجر، ومذوقين، وذيوين، والتوم، والرحبة الصومعة، ومشعبة الشمال، ومشعبة الشرق، وشرجان، وبعض قرى آل حميقان، وأماذن، والحمراء عريب، والهجيرة، والشرف.

وذكرت المصادر أن جبهات الحدود مع أبين من جهة مكيراس بدأت بالتحرك لاستكمال تحرير المناطق الواقعة في عقبة ثرة، والوصول إلى الصومعة للالتحام مع جبهات الجيش القادمة من شبوة في مديرية ناطع، وبذلك تكون البيضاء خاضعة لضغوط عسكرية تابعة للشرعية من ثلاث جبهات، قادمة من ثلاث محافظات محررة، هي أبين ومأرب وشبوة.

ووفقاً للمصادر، فإن مديرية الصومعة تسيطر عليها المقاومة الشعبية بنسبة 95%، فيما توجد الميليشيات فيها بنسبة 5% فقط، ما يسهل تحريرها والتحام الجبهتين القادمة من أبين وشبوة فيها، فيما تواصل المقاومة عملياتها في المديريات الأربع التابعة لقضاء رداع المحاذي للعاصمة ومحافظات ذمار وإب والضالع ولحج.

في الأثناء، ذكرت مصادر محلية في مديرية الزاهر أن الميليشيات تقوم بعمليات نسف للطرق، وتزرع مئات الألغام في الطرق ومحيط القرى، بهدف إعاقة تقدم الجيش والمقاومة إلى مناطقهم في المديرية.

من جهة أخرى، سلّم 83 عنصراً من الميلشيات الحوثية أنفسهم لقوات الجيش في المناطق الواقعة بين البيضاء وشبوة، أثناء تقدم الجيش باتجاه مديرية البيضاء، ليرتفع عدد الأسرى إلى 251 أسيراً.

وفي العاصمة صنعاء، أكدت مصادر ميدانية في مديرية نهم، تمكنت وحدات من الجيش من السيطرة على آخر تبة في جبال قطبين على تخوم ارحب، لتأمين توغل القوات في المديرية باتجاه قاعدة الصمع العسكرية.

من جانبها، واصلت مقاتلات التحالف قصفها مواقع الميليشيات في العاصمة وتخومها، مستهدفة تجمعاً للحوثيين في مبنى مجلس النواب الجديد في منطقة عصر، واستهدفت آليات لهم جوار القرب المصري بعصر أيضاً، مخلّفة قتلى وجرحى في صفوفهم، بينهم قيادات بارزة.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.