الرجولة في نساء صنعاء وليست في رجالها

 

اليمن الان -محمد عبدالله القادري

الرجولة في نساء صنعاء وليست في رجالها .
اختلف صالح مع الحوثي وتواجه معه وانتهى الأمر بمقتله بطريقة بشعة وهو داخل منزله … وعندما قتل صالح وانتهى كان المتوقع ان يقوم كل انصاره ويموتون كما مات .
ولكن للأسف مات مخذولاً ، فالقبائل التي كانت تظهر بوقوفها معه تركته في ساعة الشدة ، والجيش الذي كان يدعي حبه تخلى عنه ، ولم يتبقى سوى صالح وعائلته وقليل من الجنود معه خاضوا معركة الدفاع حتى استشهدوا جميعاً .
وبعد مقتله صمت الجميع ، واصبحوا اذلة جبناء ، فصنعاء العاصمة التي يبلغ سكانها اكثر من ثلاثة مليون اغلبهم انصار صالح ، غابوا واختفوا جميعاً .
شباب صنعاء ورجالها وقبائلها لم يحركوا ساكناً ، ولم تخرج سوى نساء صنعاء ينددن ويستنكرن ويطالبن بتسليم الجثة ويعبرن عن غضبهن الشديد ضد تلك الجريمة الحوثية النكراء .

الشجاعة والغيرة والوفاء والضمائر اصبحت ميتة لدى رجال صنعاء وقبائلها وجيشها ، ولم تنتفض إلا النساء فقط ، مما يجعلني اقول ان نساء صنعاء خيرٌ من رجالها .
ولو علم صالح بهذا عندما كان حي ، لما بنى جيشاً من الرجال ولما دعم القبائل ، وانما كان سيبني جيشاً من النساء ، فلو قام بذلك لما خذل كل هذا الخذلان وتعرض لهذه الخيانة .

والجريمة الكبرى ان تلك النساء تعرضن للاعتداء والاهانة من قبل جماعة الحوثي التي باشرتهن بالضرب والركل حتى سالت منهن الدماء ، ولم تتحرك غيرة رجال صنعاء وقبائلها وينتفضون للدفاع عن الاعراض والعار ، مما جعل تلك النساء يستغثن بالرئيس هادي لينقذهن وينصرهن ويحرر صنعاء من جماعة الحوثي الاجرامية المستبدة.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.