باسلامه وباعبود يناقشان جهود مكتب تنسيق المساعدات الخليجية

بحث وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين باسلامة، اليوم، في اجتماع مكتب تنسيق المساعدات الخليجية المقدمة لليمن، بمقر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، أوضاع ومعاناة الطلبة اليمنيين في الخارج وما يحتاجونه من دعم لمعالجة قضاياهم، وجهود الحكومة في تحسين أوضاعهم في الخارج.

جاء ذلك خلال الاجتماع السابع عشر في مكتب تنسيق المساعدات الاغاثية والانساينة المقدمة لليمن من مجلس التعاون لليمن.

وقدم نائب وزير الادارة المحلية عضو اللجنة العليا للإغاثة عبدالسلام باعبود، عرضاً شاملا  عن تطورات الوضع الإنساني في اليمن  ومستجدات العملية الاغاثية،  مستعرضاً نماذج من دعم الأشقاء في دول مجلس التعاون الخيجي لليمن في تحسين الوضع الإنساني.
وأشار باعبود الى مساعدات دول مجلس وصلت الى كافة المحافظات اليمنية، وشملت كافة القطاعات، لافتاً الى ان الدعم وصل دعم المشاريع وصل الى تنفيد دورات لأولياء أمور عدد من الأطفال المجندين الذين يعاد تأهيلهم في محافظة الجوف وذلك ضمن برامج قطاع الحماية للفئات الأكثر ضعفاً في اليمن، والتوعية بالمخاطر النفسية والاجتماعية التي يتعرض لها الأطفال الذين تم تجنيدهم وزجهم في الصراع المسلح الدائر من قبل المليشيا الانقلابية بتمويل من مركز الملك سلمان للاغاثه والاعمال الانسانية.
وأشاد با عبود بهذه الخطوة الايجابية والتي في اطار الدعم الشامل والمتكامل الذي يوليه الاشقاء في دول مجلس التعاون لابناء الشعب اليمني وحرصهم على مساعدته في كافة جوانب الحياة.

وثمن باعبود جهود مجلس التعاون الخليجي في دعم العملية الاغاثية في القطاعات كافة، مقدما الشكر والتقدير لأعضاء مكتب تنسيق المساعدات الاغاثية على اهتمامهم وحرصهم الدائم على حضور الاجتماعات واهتمامهم في كل ما يخص الوضع الإنساني في اليمن.

وخلال الاجتماع تم مناقشة ما تقديمه من أعضاء مكتب تنسيق المساعدات لليمن خلال الشهر الماضي وما سيقدم من معونات اغاثية وإنسانية خلال الشهر الماضي.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.