محافظ صنعاء يوجه باستكمال لجان الاغاثة وتكوين قاعدة بيانات النازحين بالمديريات .. ويلتقي ائتلاف الاغاثة ومنظمة رقيب بالمحافظة .
التقى محافظ صنعاء اللواء عبدالقوي شريف ائتلاف صنعاء للإغاثة وذلك لمناقشة الدور الذي يقوم به الائتلاف في مجال الاغاثة للنازحين من المحافظة في مأرب ونهم . وفي اللقاء الذي حضرة وكيل المحافظة عبدالخالق الجندبي شدد المحافظ على أهمية الشفافية والتنسيق بين السلطات المحلية والمنظمات الاغاثية في سبيل ايصال المساعدات المقدمة للنازحين وأوجه التعاون بينهما وبما يحقق الاهداف الانسانية وتقديم العون للمحتاجين والمتضررين أينما وجدوا . وأكد المحافظ تعاون قيادة المحافظة وتسهيل مهام المنظمات وتذليل الصعاب امامها بكل الوسائل المتاحة . وتطرق اللقاء الى عرض الائتلاف موجز لأنشطته وخططه المستقبلية وأوضاع النازحين وتزايدهم بين الفينة والأخرى وبحثا سبل مواجهة عملية النزوح والشراكة الفعلية في تبني مشاريع الدعم الاغاثي بالتنسيق ودعم المنظمات الاغاثية وعلى راسها مركز الملك سلمان للإغاثة ومراكز ومنظمات الدول الشقيقة في الامارات والكويت وغيرها . وناشد المحافظ والائتلاف المنظمات الدولية المعنية بالمجال الانساني تدخلهم ومساعداتهم للنازحين في المجالات الغذائية والصحية والمياه والايواء وكل ما يحتاجه النازحون في مخيمات الخانق والجفرة وتجمعات النازحين في منطقة صلب بمديرية نهم ومديرية بني ضبيان المحررتان . وفي السياق عقد المحافظ شريف اجتماعا بمديرا مديريتي نهم وبني ضبيان وبحضور وكيل المحافظة علي الحميدي وذلك لمناقشة تشكيل لجان الاغاثة بالمديريات المحررة وتكوين قاعدة البيانات الصحيحة للنازحين والمتضررين وبحث عملية اغاثتهم خلال الفترة القادمة . وخلال الاجتماع وجه المحافظ بسرعة استكمال تشكيل اللجان وباشراك ممثلي المجتمع وتوفير قاعدة البيانات وبما يؤدي الى تنفيذ عملية التوزيع من قبل المنظمات وبإشراف السلطات المحلية بسلاسة ويسر . وفي الاجتماع استعرض رئيس منظمة رقيب لحقوق الانسان الانشطة التي تبذلها المنظمة في المجال الانساني من خلال عمل الدراسات وتوفير قاعدة البيانات ، وعبر المحافظ عن شكرة وتقديره لكل المنظمات التي قدمت وتقدم الدعم الاغاثي للنازحين من محافظة صنعاء وبمقدمتهم مركز الملك سلمان للإغاثة والهيئة الكويتية للإغاثة والهلال الاحمر الاماراتي وكذلك المنظمات والجمعيات المحلية الشريكة والوسيطة ، داعيا الى تكثيف الجهود ومواكبة الاحتياجات للنازحين من المنظمات .

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.