في واقعة صادمة تنبئ بمستقبل مجهول ومظلم للبلاد



تعرض صباح اليوم أحد موظفين مكتب التربية والتعليم م/عدن مشهودا له بدماثتة الأخلاق والاحترام عند الجميع للاهانة والسب والشتم واللطم ومنع دخول سيارته إلى حوش مرفق عمله من أحد العساكر ويدعى محمد قائد الذين كانوا متواجدين والتابعين لادارة الامن تمهيدا لحضور المحافظ إجتماعا في مكتب التربية ( وهو مالم يحدث و لم يكن هناك اي نزول من المحافظ) حصل ذلك على مرئ ومسمع من كل الحاضرين المتواجدين من موظفين و مواطنين لديهم معاملات في حوش مكتب التربية م/ عدن .. !!

هل يعقل انه لتأمين حضور المحافظ أو غيره من السياسيين أو القاده أو مرورهم من أحد الشوارع يتوجب إهانة الموظفين والناس ؟ 
ام ان الهدف هو التحريض ضد المحافظ و اثارة الموظفين في مكتب التربية عدن ضد المحافظ و افشال الجهود التي يبذلها بعد فشل عمليات تحريض الشارع و التخويل لتحريض موظفين اكبر المرافق الحكومية ؟؟
وماهو دور القائم باعمال مكتب التربية الرقيبي و الذي تم تعيينه من قبل المحافظ السابق عيدروس في مثل هذه الاعمال؟؟؟
اسئله تطرح علي مكتب محافظ محافظة عدن و وزير التربيه و التعليم

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.