خلافات الانقلابيين تتفاقم بصنعاء وتنتقل للنزول إلى الشوارع

تفاقمت الخلافات بين طرفي الانقلاب في صنعاء بشكل غير مسبوق وانتقلت إلى الشارع حيث دعا الحوثيون إلى تظاهرة مناهضة لأنصار حزب المؤتمر الشعبي واتهموهم بأنهم طابور خامس.

وبحسب المصادر  أنه “فيما قاطع عدد من وزراء المؤتمر الشعبي اجتماعات الحكومة الانقلابية ورفضوا خطط حلفائهم بصرف بطاقات تموينية بدلا عن رواتب الموظفين دعا الحوثيون أنصارهم للتظاهر الْيَوْمَ في صنعاء ضد ما أسموه «الطابور الخامس»، وهي الدعوة التي قوبلت بانتقادات حادة من أنصار حزب المؤتمر الشعبي.

فِي السياق بدأ الحوثيون بنشر ملفات فساد  المخلوع صالح وقالوا إنه أمر بصرف مساحات من الأراضي في الحديدة وصنعاء لتجار يدعي أن أراضيهم صودرت في المحافظات الجنوبية.

ونشر الحوثيون صوراً لمذكرات بن حبتور، يأمر فيها القائم بأعمال رئيس الهيئة العامة للأراضي والتخطيط العمراني بصرف أراض لقيادات وتجار من مالكي أراض وعقارات في المحافظات الجنوبية.

وقالت اللجنة المنظمة إن التظاهرة ضد «المنافقين من العملاء والطابور الخامس لتعزيز الصمود والثبات» وهو المصطلح الذي يستخدمونه منذ أسابيع ضد حلفائهم في حزب المؤتمر الشعبي.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.