جهود دولية مكثفة لتثبيت الهدنة ورعاية محادثات السلام اليمنية في الكويت

اليمن الان – متابعات

انطلقت في الكويت ومسقط، وبرعاية الأمم المتحدة، ورشات عمل بمشاركة الاتحاد الأوروبي، تتعلق بتأهيل مراقبين للعمل على تثبيت وقف إطلاق النار، الذي سيعلن عنه في العاشر من أبريل (نيسان) الجاري.

 وبدأ خبراء من الأمم المتحدة يوم أمس تدريب فرق فنية يمنية، سيتم نشرها في مناطق التماس لمراقبة وقف إطلاق النار.

وكان نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، قد قال إن أطرافا يمنية وصلت الكويت لإجراء ورشة عمل تبدأ (أمس) الأربعاء، تتعلق بتثبيت وقف إطلاق النار الذي سيبدأ يوم الأحد المقبل، مؤكدا أن الاتحاد عمل تبدأ (أمس) الأربعاء، تتعلق بتثبيت وقف إطلاق النار الذي سيبدأ يوم الأحد المقبل، مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي يبذل جهدا لإنجاحها.

ومن المرجح أن تشمل هذه الورشة مندوبين من الحكومة اليمنية والحوثيين، للعمل سويا لتثبيت وقف إطلاق النار.

لكن مصادر أخرى أشارت إلى أن العاصمة العمانية أيضا تستضيف ورشة مماثلة، بهدف تأهيل عدد أكبر من اليمنيين المنتمين للحكومة وخصومها، للعمل سويا في مناطق النزاع لضمان وقف إطلاق النار، والخروج بهدنة طويلة، توفر مناخا مواتيا لمحادثات السلام في الكويت.

وشددت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، التي ناقشت ورقة المبعوث الدولي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، والمتعلقة بترتيبات وقف إطلاق النار، على أن دعم أوروبا لعملية السلام سيتخطى القول إلى الفعل، من خلال إيفاد خبراء عسكريين إلى اليمن، للعمل مع اللجان التي ستشكلها الأطراف اليمنية تحت إشراف الأمم المتحدة، لمراقبة وقف إطلاق النار.

وكانت موغيريني قد ناقشت مع المبعوث الدولي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، الورقة المتعلقة بوقف إطلاق النار، وربطت مباحثات الطرفين بين نزع فتيل الأزمة في اليمن وبين الجهود الإقليمية والدولية لمحاربة الإرهاب.

وقالت موغيريني: «نعتقد أن لدينا أسبابا وجيهة للأمل.. لا سيما قبل وقف إطلاق النار، اعتبارا من 10 أبريل، واستئناف محادثات السلام يوم 18 أبريل في الكويت، ولا نزال بحاجة إلى التأكد من أن هذا سيحدث». 

وأعلن المبعوث الدولي إلى اليمن، أن المحادثات ستركز على خمس نقاط أساسية، وأن وقف إطلاق النار يجب أن يضمن وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة. والخمس نقاط الأساسية هي: سحبالميليشيات والمجموعات المسلحة، وتسليم السلاح الثقيل للدولة، وترتيبات أمنية انتقالية، والحفاظ على مؤسسات الدولة، وبدء الحوار الشامل السياسي، ووجود لجنة للمعتقلين والسجناء.

ويتواجد في الكويت منذ يومين، مبعوثون حكوميون يمثلون لجنة التهدئة والتواصل المعنية بمراقبة وقف إطلاق النار، للبدء في الترتيبات اللوجستية والفنية، للتحضير للمباحثات المرتقبة في 18 أبريل الجاري،

حسبما أعلن مسؤول في الرئاسة اليمنية.

وأوضح عبد الله العليمي، نائب مدير مكتب رئاسة الجمهورية اليمني، أن الفريق الحكومي سلم مسودة ملاحظاته حول الورقة المقدمة من المبعوث الخاص للأمم المتحدة، والمتعلقة بترتيباِت وقف إطلاق النار.

وألقت روسيا والكويت بثقلهما نحو الدفع لإنجاح محادثات السلام، المقرر انطلاقها في الكويت بعد نحو 10 أيام. وكان نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، اجتمع أول من أمس، مع المبعوث الروسي للشرق الأوسط، ميخائيل بوغدانوف، وأعرب بعدها عن تفاؤله بنتائج المفاوضات بين الأطراف اليمنية، كما أعلن أن الكويت تعمل على قدم وساق لإتمام الاستعدادات لاستضافة الاجتماع، أملا في أن يضع حدا للصراع في اليمن، ومعالجة الأوضاع الإنسانية للشعب اليمني.

 في حين قال بوغدانوف إن روسيا تنسق خطواتها وتعمل مع الكويت في هذا الإطار، لدعم جميع جهود مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، لافتا إلى أن الأزمة اليمنية موضع نقاش في مجلس الأمن الدولي، وأن «هناك قرارات دولية خاصة بحلحلة المسائل وتصفية الأزمة في اليمن».

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.