الحكومة اليمنية تجدد دعوتها لنقل مكاتب المنظمات الدولية إلى عدن

جددت الحكومة اليمنية، دعوتها المنظمات الدولية، إلى نقل مكاتبها إلى مدينة عدن، جنوبي البلاد، التي اتخذتها السلطات الشرعية كعاصمة مؤقتة بدلا من صنعاء الواقعة تحت سيطرة الحوثيين منذ نهاية العام 2014.

جاء ذلك خلال لقاء نائب رئيس الوزراء  اليمني، وزير الداخلية اللواء الركن حسين عرب في عدن ، اليوم الإثنين، بمساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشراكات الإنسانية مع الشرق الأوسط وآسيا رشيد خاليكوف، ومساعده الخاص رفيق الورشفاني، ومدير مكتب الأوتشا في عدن طاهر إبراهيم،حسب وكالة سبأ الحكومية.

وأكد عرب على أهمية نقل كافة المكاتب الرئيسية للمنظمات إلى عدن، كونها العاصمة المؤقتة لليمن، وتتواجد فيها الحكومة المعترف بها دولياً، كما أنها تنعم بالأمن والاستقرار،مشيرا إلى  أن المنظمات لا يمكن أن تعمل بحيادية في صنعاء وهي واقعة تحت سيطرة الميليشيا الإنقلابية التي تقوم بنهب وبطش المساعدات الإنسانية،حسب قوله.

ودعا نائب رئيس الحكومة اليمنية ،مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشراكات الإنسانية الى زيارة المحافظات المحررة، والجلوس مع السلطات المحلية ومنظمات المجتمع المدني من أجل الإطلاع على الوضع عن كثب بعيداً عن تلك التقارير التي ترفع من صنعاء عن المحافظات المحررة وتقدم صورة مغلوطة عن الواقع.

من جانبه أكد المسؤول الأممي أن الأمم المتحدة تعمل جاهدة على تقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية العاجلة،آخذة بعين الاعتبار الاحتياجات الأساسية الضرورية، لافتا إلى أن المنظمة الدولية ستولي اليمن اهتماماً كبيراً خلال العام القادم ، وأن زيارته إلى اليمن خلال هذه الأيام تصب في هذا الإطار.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.