دلا دلا يا رفيق علي وكفى صراخ وشكى وبكى فقد أذيتنا وازعجتنا بنعيقك ، اليوم عرفنا الحقيقة كاملة دون رتوش ودون تزوير فلم تتركوا لنا وقت لتأويل والتخمين واصبحت وجوهكم مكشوفة سوداء يراها العالم أجمع ، مافعلوه أسيادك واهلك يا رفيق فاق الوصف وتعدى المعقول والمنطق فلا ترمي الآخرين بما هو فيكم فكل عيوب الارض تجمعت فيكم بل جئتم بعيوب لم يسبقكم لها احد ، فخامة الرئيس هادي لم يكن كما وصفت زورا وبهتانا ونحن نعرفه ونعرف اولاده وقبيلته وأرضه التي تعاني الفقر والحاجة ولم نشهد عليهم يوم انهم كانوا عصابة او حرامية او لصوص الثروات او استعبدوا البشر كما فعل اسيادك بصنعاء واليمن ، اعلم حجم معاناتكم منهم فما فعلوه بكم لم تستطيع قوة او قبيلة ان تفعله منذ الف عام فقد قطعوا الحبل السري الذي تغذينم منه لتدمير اليمن ولم تستطيعوا القضاء عليهم عسكريا بل قلبوا الطاولة عليكم ومزقوكم إربا وكشفوكم للعالم ، اراك نسيت انك كنت بوقا قويا لمسيرتك الشيطانية عندما هجمت ودمرت الجنوب واليمن فحينها كان هادي واولاده في صفوف شعبهم وقدموا العشرات من أسرتهم شهداء ومازالوا وان كنت تريد تغيير الواقع وتزييف الحقائق فلدينا الأدلة بالصوت والصورة ، هادي واولاده لم يختطفوا بنات الناس في صنعاء او اليمن بشكل عام كما فعل اسيادك او ينهبوا الثروات من حقوق الفقراء والشعب المطحون او يبنوا إمبراطوريات الفساد المدمرة ، هادي واولاده لم يقتلوا احد او يقهروا احد او يدخلوا احد سجونهم الخاصة ، هادي واولاده لم يتركوا اليمن وهم اول أسرة من الحكام الذين خرجوا من البلاد بعد مؤامرة قذرة عليهم و عادوا من جديد يقودون الشعب ووقفوا لكم شوكة بحنجرة لم تستطيعوا التخلص منهم او بلعهم ولذا ذهبتم تروجون حولهم الإشاعات الكاذبة من اجل تأليب الشارع عليهم وقد فشلتم بل كلما ذهبتم لتشويه سمعتهم ازدادت محبتهم في قلوب ابناء الجنوب وكلما ذكرهم عفاش في خطاباته زادت محبتهم في قلوب كل اليمنيين والعرب ، كفاكم كذب وهذيان ويجب ان تعترفوا لهادي أنه كسر شوكتكم التي بنيتموها لمدة الف عام ، سيبقى هادي واولاده منا نثق فيهم وسيبقون مدافعين عن حقوق الشعب شمالا وجنوبا ويكفيهم فخر أنهم دخلوا التاريخ من أوسع ابوابه لوقوفهم امام المد الإيراني واخيرا اتحداك ان تثبت ما قلته عنهم من فساد بالأدلة القطعية وكل ما يشاع عنهم فنعلم مصدره و كما شوهتم بالزبيدي وشلال وفشلتم فستفشل كل محاولاتكم حول هادي وأسرته الشريفة ..
عادل اليافعي ..

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.