قال عادل الشجاع القيادي في حزب «المؤتمر الشعبي» الذي يتزعمه الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، ان ست دول دعمت اتفاق حزبه والحوثيين لتشكيل مجلس سياسي أعلى لإدارة الحكم في البلاد، وهي الولايات المتحدة وروسيا وإيران وألمانيا والصين وكوريا الشمالية إضافة إلى دول عربية (لم يسمها).

وكشف الشجاع في تصريح لصحيفة السياسة الكويتية اليوم” إن الاتفاق سيترتب عليه إلغاء الإعلان الدستوري الذي أعلنه الحوثيون اثر سيطرتهم على الحكم في البلاد في 21 سبتمبر 2014، كما سيترتب عليه استئناف مجلسي النواب والشورى لعملهما والذي كان الحوثيون بموجب إعلانهم الدستوري قد حلوهما، كما سيتم تشكيل حكومة جديدة من «المؤتمر» والحوثيين والقوى السياسية الأخرى وإلغاء التعيينات كافة التي قام بها الحوثيون.

وأكد أن باب الحوار سيفتح مع مختلف القوى السياسية في البلاد لبحث مشاركتها في الحكومة الجديدة.

ورفض الشجاع تسمية البعض للمجلس المتفق عليه بـ«مجلس حرب»، قائلاً إن «الجانب العسكري من مهام هذا المجلس يأتي في المرتبة الثالثة ولذلك هو مجلس سياسي في المقام الأول، كما أن هذا المجلس لن يكون بحاجة لاعتراف دولي مادام مستندا إلى دستور الجمهورية اليمنية ولا يتعارض مع القرار الأممي رقم 2216».

وقال”: أن اتفاق تشكيل المجلس السياسي الأعلى يصب في إطار المطالب الدولية التي كانت تطالب الحوثيين بإلغاء الانقلاب”.

التعليقات

  1. وانتم يا الاصلاح اين مكانكم معهم والا سلمتو ا كما سلمتو لهم صنعاء سابقا ودخلو الى بيوتكم وبدون اية مقاومه منكم عجبا وعجبا فيكم ومنكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.